22‏/12‏/2011

أنتَ معي



عند الجلوس قليلاً مع نفسي
من أكثر ما يلفت نظري ذلك الضوء القادم من نافذتي
لا أعلمُ لماذا يصرّ الأمل دائماً على مرافقتي 
لماذا أرى في كل أمر من الأمور بريق أمل
أو ما هو أقل من البريق ..!
في كل شيء أرى نقطة بيضاء 
نقطة تأبى أن تختفي
بالرغم من كل شيء أرفضُ فكرة أن لا أحد بجانبي
أعلمُ جيّداً أن أحدهم يراقبني من بعيد
يقف إلى جانبي بالرغم من تقصيري
يريني الأمل في كل شيء
ينيرُ طريقي ، يأخذُ بيدي، يعينني
يرأفُ بحالي ، يبعثُ الثقة والطمأنينة في قلبي ونفسي

شُكراً يا الله

~


2 التعليقات:

عبدالله الحمودي يقول...

جميل كلامك واتابعك من جوجل بلس ويجلب الامل

زهرة اللوتس يقول...

@عبدالله الحمودي

أهلاً بك ، نفتخر بمتابعتكم ونتمنى أن ينال كل شيء إعجابكم
:)

إرسال تعليق