30‏/12‏/2012

بقايا ابتسامة ..!



بقايا ابتسامة ..!

تحمل في طياتها الكثير من الحزن ، وبين أحشائها دموعٌ ليس لها انتهاء

ابتسامة إن دلت على شيء فهي تدل على الألم ..!

تدل على التعب .. على أنفاس حرّى و روح مُنهكة

على قلبٍ لا طاقةَ له بالمزيد

على طفلةٍ أصابها الإعياء الشديد

إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

لملموني .."،!


لملموني يا هؤلاء ..

حاولوا ايجاد روحي في السماء

وقلبي في الفضاء

نبضي تحت الأرض

عيناي في الصحراء

يداي في البحر

أنفاسي بين الدُول

أصابعي في الجبال

لملموني ،..

أعيدوني ..!



إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

نَفذ .."/!


أصبحَ طعمها حلواً للغاية

وكأنّ جميع ما تمتلكه من " الملح " قد نَفذ

حتّى الاحتياطيّ !!

وبالرّغم من هذا فهيَ مؤلمة

تُؤلمُ و " تلسَع "
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

29‏/12‏/2012

أشتاقْ .،!


للسّماء

أنا

أشـتــــاق

شوقاً

لا حدودَ له
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

أَنْفاسْ ."/


يُؤلمُني ذلكَ الشعور

لا أعلمُ له تفسيراً

باتَ يُراودني في كل وقت

يجعلُ من أفكاري ساحةَ معارك ، أموتُ هُناك كلّ دقيقة

أُحاولُ أن أقفَ في كلّ مرة إلا أن الطعنات تفوقُ مقدرتي على التحمل

أحتاجُ لطبيب يُنقذني قبلَ فوات الأوان

لروحي تلكَ التي فقدتُها في معمعة المعركة

لبعض 

الأنفــاس

إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

أُمنيات ..!


أودّ إغلاق عينيّ

قرناً

دَهراً

أو أكثَر ..!

أودّ الكثيرَ من الراحة

تلكَ التي من شأنها أن تمنعَ أيّاً كان من ازعاجي
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

26‏/12‏/2012

علّموني ."!


علّموني

كيفَ

أفرحْ

أضحكْ

أقفز

***

علّموني 

كيفَ

أُطربْ
،
كيفَ

أمرَح
،
كيفَ 

أُغنّي

***

علّموني

كيفَ

أحيا

أتنفسْ

***

علّموني



إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

كَلمات /..


بعضُ الكلمات تبقى جارحة 

كلّما تذكرناها دمعَت أعيننا رغماً عنّا

ولأنها من أشخاص كانوا ولا زالوا الأغلى على قلوبنا

فإننا نتذكرها كلّ يوم ..!

كلّ دقيقة

كلّ ساعة

كلّ حين

هيَ مُؤلمة .. 

قاتلة ..!


إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

أُمور .."


وما زالَ الليل يعرفُ الكثير

أُموراً لا يعرفُها أحدْ

ولا يدري عنها أحد

أُموراً هيَ في قلبي فقط

تُؤلمُني أنا فقط ..!

وتأخذُ منّي أجملَ بسماتي أنا فقط !!




إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

22‏/12‏/2012

أحتاج ..!




أحتاجُ لمكانٍ دافئ أختبئُ فيه من بردِ الزمان

أهربُ فيه من أفكاري وتلكَ الهواجس التي تعتليني

أُهاجرُ إليه بعيداً عن الجميع

بعيداً عن نفسي ..

أحتاجُ لمكانٍ لا وُجودَ فيه للبشر

كعُصفورة أكونُ وحدي

أتنفسُ بحرّية وبلا كتمٍ للأنفاس

أحتاجُ لرحمةٍ إلهيةٍ من شأنها أن تُعيد روحي

لمطرٍ يُعيد لملمة شتاتي وبعثرتي ،

 لسيلٍ عارم من شأنه أن يُحدث جلبة كبيرة أضمن من بعدها أن كل شيء سيكون على ما يُرام

أحتاجُ للشمس جداً وجداً ..!

تلكَ التي كانت تغمرني بحُبيباتها الذهبية واشعاعاتها كل صباح ومساء .،

 وتلكَ التي كانت تحتضنني في الأزمات


أحتاجُ للقمر ..!

 ذلكَ الذي شاركني الكثير من أحزاني ليلاً ، شاركني بوحي

 استمعَ لنبضات قلبي ، وسهرَ معي

أحتاجُ لنبضاتِ قلبٍ آخر ليسَ بقلبي ، قلب من شانه أن يشعرَ من جديد ويمرح ،

أنا أحتاجُ لنفسي !!!!
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

16‏/12‏/2012

الليل ./


أصبحَ الليلُ يكرهُني جداً

بلا حدود وبلا نهاية

أصبحَ يُغادرُني سريعاً ، تخلّى عنّي كذلك

سئمَ منّي ..!

مَلّ وضَجِرْ .،
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

15‏/12‏/2012

" خديجة "


منذُ يومين لحقَت بـ شفاء أُخرى هيَ 

خديجة ..!

تُوفيّت خديجة ، إحدى المقيمات الجدد في بيت المسنين وصورتها لا زالت تُعانق عيوننا

في آخر زيارةٍ لنا ، طلبت منّا إحضارَ " ملبس " !!!

واليوم ذهبنا ومعنا بعضاً منه أحضرته صديقتي

إلا أنّ خديجة ليست هُناك لتأكله

رحلَت وغادرت إلى الأبد

" إنا لله وإنا اليه راجعون "
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

أغرَق ..


حتّى الشمسُ اشتاقَتْ لرُؤيتي

قابلتُها اليوم وأنا على عجلة من أمري

عانقَ نورُها عيناي لدرجة أنني أغمضتُ وحاولتُ الهرب بعيداً عن ذلكَ النور

لمَ أصبحتُ هكذا .. وأيّ أحداثٍ من شأنها أن تُحوّل قلبيَ الصغير الى أشبه ما يُسمّى بـ " مومعة "

لا أنتظرُ شيئاً

أبغي فرَجاً فقط

راحةً كُبرى

تفكيرٌ صافي

ايّ شيء من شأنه أن يُعيدني تلكَ التي أعرفها

كيفَ عساني أن أعودَ أكثرُ صلابة

أكثر قوّة وأكثر تماسكاً

لا شيءَ يدعوني لذلك

هُم يحاصرونني 

وأنا أغرق ..

أ غــ ر ق
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

08‏/12‏/2012

مشهدْ [ 42 ]



كانَت ليلةً مُملة للغاية

احتاجت لشيء مُختلف ، أيقظتهُ من نومه وقالتْ :-

" أودّ الخروج "

_ الآن ؟؟

" نَعم "

تجهّز في بضع دقائق وغادرا ..

استمعا للقليل من الموسيقى ، كما أحضرَ لها بعض الشكولا وقال :-

- إلى أين تودّين الذهاب ؟

" لا أعلم إلى أيّ مكان "

_ حسناً إلى الشاطئ 

وكعادته وبأقصى سُرعة قادَ إلى الشاطئ

كانَ الجو يبعثُ الراحة في النفس ، ولأنّها تمتلكُ من الجنون ذرّات وذرّات بحثت عن أي طريقة من شأنها أن تجعلها مع البحر فقط ..!

قالت :-

" اذهب لتشتري لنا شيئاً "

_ هيّا رافقيني ، لن أتركك هُنا لوحدك !!!

" لم أعُد أريد ، من فضلك نسيتُ هاتفي في السيارة أحضره لي ، سانتظرك هُنا "

_ لن أذهب إلا برفقتك ..!

وبنظرةٍ خبيثة باغتته 

" حسناً لا تذهب ولكن الحقني إن استطعت ..! "

وبَدَأَتْ الركض ..

وصلَتْ للبحر ، اقتربَتْ منهُ حتّى غمرَ رجليها ، كانت سعيدة للغاية فللبحر حكاياتٌ كثيرة يرويها لنا مع كلّ مساء

ما هيَ إلا دقائقَ حتّى لحق بها 

_هيّا إلى الشاطئ ، لن تبقي في الماء 

" دعني قليلاً بعد "

_ كلّا !!!

" قليلاً أرجوك اتركني "

_ كلّا !!!

" حسناً !! خُذ .. "

بَلَلتهُ بالمياه

نظرَ ورائها بذهول ... إنها الموجة قاااااادممممة ..

وقبلَ أن يُكمل

غمرتهُما المياه ،

ضحكاتها ملأت المكان كانَ شيئاً جميلاً

ثُمّ بدأ البرد يُسيطرُ على الأجواء ، فعادا لـ السيارة 

_ خذي هذا ارتديه ستشعرين بالدفئ 

" لا هوَ لك أنت ارتديه "

_ ليسَ وقتاً مُناسباً للعناد

" هههههههههههه حسناً "

انتهتْ طاقتهما ، شغّل السيارة وانطلق عائداً للبيت ..

أما عنها فغطّت في نومٍ عميق ..!
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

موعد "~




منذٌ مُدةٍ تُقدّر بحوالي 20 سنة ضوئية أي حتّى ربّما قبل تواجدي على الكرة الأرضية

أخذتُ موعداً مُهمّاً مع الفرح ، جاءَ لرؤيَتي على عَجَلٍ وهو بطريقه لمنزل أحدهم

تحدّثَ معي بسرعة وأخبرني أنّه سيأتي قريباً لرُؤيَتي

ولأنني لا أعرفُ للكذب طريقاً صدّقتُه ووثقتُ بكلامه

ثُمّ أكملَ مسيره ومنذُ ذلكَ الوقت وأنا أُخبرُ الجميع بأنني أخذتُ موعداً مع الفرح

كانَت نظراتُهم إليّ تملؤها الريبة والشّك

بل إن قناعتي بأن الفرح سيأتي يوماً ما كانت تقتُلهم ...!

لم أكُن أفهم لماذا كلّ ذلك

 .. وسارتْ الحياة .،

مرّت الأيام وتوالتْ وفي كلّ يومٍ كان يزداد يقيني بأن الطريقَ إليّ باتَ سهلاً

وبأنني سأجدُه عاجلاً غير آجل

أما عنهُم استمرّوا يهزؤنَ بي وأغرقوني بالشتائمِ التي لا حدودَ لها

أعرضتُ النظرَ عنهُم

وأكملتْ ..

إلى أن اعتقدتُ أن الفرحَ جاءَ مُسرعاً للقائي

فاستقبلتُهُ بالأحضان واستنشقتُهُ جيّداً

واجتهُهم جميعاً ..

انظروا ..! ها هوَ هُنا بينَ يداي ، اختلطَ مع أنفاسي ، داعبَ جُفوني

أصبحوا مذبهلّين حائرينَ تائهين ، كيفَ هذا ومتى ، أينَ كُنّا ، لماذا أنتِ ، وما السرّ ..؟!

دارتْ في خُلدهم الكثير من الأسئلة التي أبيتُ أن أجيبَ عنها

رقصتُ وغنّيت

ضحكت بأعلى الأصوات

وخلفَ كل هذا

كذبةٌ كبيرة يا هؤلاء

فإن الفرح لم يزرني

ولم يطرُق بابي

أُمثّلُ أنا

أضحكُ على عُقولكم

أكذبُ أنا

أكذبُ يا أنتمْ ..!




إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

جميعُها ..!


وجميعُها بلا لون ..!

بلا طعم وبلا رائحة

كلّ الأشياء أمسَت واحدة

بلا أيّ فرق يُذكرْ

وأنا تائهةٌ حدّ الإشباعِ بينها

أبحثُ عن مهربٍ عن ملجئ عن نافذة ..!

عن أملٍ يُعيدُ الحياة لتفاصيلي

عن يدٍ حانيةٍ تمسحُ دموعي وتُشفي جُروحي وتُلملمُ بقايا ذاتي

أبحثُ عَن سندٍ أستطيعُ أن أضع يدي عليه وأُكملُ مسيري

عن قطعةٍ من قلبي ضاعَت منّي في مكانٍ ما وانا في طريقي إلى هُنا

عن صفعةٍ قويّة تُعيدُني إلى وعيي ، تردّ إليّ ملامحي وتُهديني ابتسامتي من جديد

أبحثُ عن خواطري ، أقلامي ودفاتري ، تلكَ التي تركتُها في إحدى الزوايا فـ نالَ منها الغبار 

أبحثُ عنّي .. عنّي أنا ..!

عن روحي تلكَ التي تركتُها بينَ الأرض والسّماء

عن اسمي وعيناي .،

أبحثُ عن كلّ شيء 

أيّ شيء

لا شيء

عن ذاتي ..!

قلبي

عقلي

أفكاري

.........



إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

07‏/12‏/2012

عودي طفلتي .،



عودي فانا مشتاقة لتفاصيلك 

لابتسامتك الناعمه ،

 لضحكتك الصادحة ،

لعفويتك 

 لجاذبيتك ، 

عودي طفلتي 

عودي !!
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

04‏/12‏/2012

" برتقال "


الطبيعي " غير !! "
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

مَطر وتُراب .."


تلكَ الرائحةُ لا زلنا نُحبّها

تبعثُ فينا شُجوناً بحجم السماء

تُكبّل أنفاسَنا وتزيدُ من نبضات قلوبنا

لاختلاطِ قطرات المطر مع التراب قصة ..!

قصةٌ برقّة المطر وتماسكِ التُراب .،
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

03‏/12‏/2012

مشهدْ [ 41 ]


بعدَ عدم قدرتها على المزيد من التمثيل


قرَرَتْ أن تُغادر وتترُكَ الجميع

كانَ قراراً صعباً يحتاجُ إلى شجاعةٍ مُثلى

تنفّست الصعداء وحملت القلم وبدأت تخطُّ كلماتها بمشاركة الدُموع

" لأنني لم أعُد أقوى على الاحتمال أكثر ، سأُغادر ، سامحوني جميعاً ولكنّ استمرار تواجدي هُنا يعني بأنني بخير ، وأنا لستُ كذلكَ إطلاقاً ، مقدارُ الألم الذي بداخلي يفوقُ توقّعاتكم ، كونوا بخيرٍ دوماً "

أغلقتْ الرسالة ووضعتها بجانب وسادتها 

حملتْ حقيبتها وغادرت ..

نظرَت لذلكَ المنزل نظرةً أخيرة

ابتسمتْ بألم ومضت في طريقها


.....

فَزعة استيقظت كانَت تصرخْ
مُجرد حُلم ..!
حُلمٌ ترجمَ ما يجولُ في ذهنها
شربَت القليل من الماء ، أسندتْ رأسها إلى الوسادة
أغمضتْ عينيها ..
وبَكَتْ ..!



إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

حُجرة .."


في حُجرةٍ وحدي أنا

باردةٍ حارّة

ضيّقة واسعة

مُنيرة مُظلمة

وفيها 

أواجهُ الإعصار وحدي

أُواجه البركان وحدي

أُواجه نفسي وحدي 




إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

ما عدتُ أنا ."


لا تَخافوا عليّ ولا تقلقوا

فأنا لم أعُد أكترثُ لشيء ولا حتّى لنفسي

أنا ما عدتُ أنا

هزيلةٌ جداً ، عيوني شاحبَة ، أنفاسي مُتعبة

أنا ما عدتُ أعيشُ لأجلي

أعيشُ لأجلكُم ولكي أرى الفرحَ في عيونكم

ما عدتُ أنا

و ابتسامتي ما عادتْ تذكُرني ، ضحكتي ما عادتْ تصدحُ بالأجواء

أنتظرُ فَرجاً من السّماء ليسَ أكثرْ ..

وأبعثُ أشواقي الحّارة لقلوبكم

اشتقتُكم كما اشتاقتكُم هيَ ..


إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad

29‏/11‏/2012

لنْ أهتَم }~


اتركوني ..!

أو اجرحوني ،

كبّلوني

اكتُموا أنفاسي

ودُسّوا السُّمّ في طعامي

قولوا ما شئتُم

وابتسموا فرحاً بحالتي

لَن يُهمّني شيءٌ ما دامَ معي ربٌّ عظيم

ارقصوا على جراحي حتّى

فـ لن أهْتَم ..!
إقرأ المزيد ... Résuméabuiyad