03‏/10‏/2012

مشهدْ [ 38 ]


صديقتانِ مقربتان ، تجلسان لوقت طويل تتحدّثان في أمورٍ شتّى

واليوم كان حديثهُما مملاً ، حزيناً ، قاسياً

تضمّنَ شيئاً من اللوعة

قالتْ لها :-

لم أكُن أعلمُ أنّ الحبّ من شأنه ايلامنا بهذه الطريقة ، لو علمت لكانَ من الأفضل أن لا أُحبّ ..!

فأجابتها :-

إنّ الحب يا عزيزتي ، لا أبوابَ لديه ولا نوافذ ، أنتِ لا علاقة لكِ بذلك ، فللحبّ كيميائيات يا صغيرتي ..
نُحبّ بينَ ليلةٍ وضُحاها ، نُصبحُ هائمين بأشخاص لم نكُن نتوقعُ تواجدهم في حياتنا
نغرقُ ونغرق ..!

" ثمّ نفترق "

2 التعليقات:

مَلَاذ يقول...

ثمّ نفترق

أوجعتني ...

زهرة اللوتس يقول...

@مَلَاذ

أوجعتني كذلك ..!
لا أذاقك الله وجعاً :)

إرسال تعليق