30‏/07‏/2012

" زيارةُ الجنون "



كلّما أمسكتُ بالقلم ترددتُ كثيراً ولم أعرف ماذا سأكتبْ ، تلكَ الحالة باتت تتوشّحني كلّما اقتربتُ منه ، وكأن ذلكَ القلم يسرقُ حروفي ، مع أنه يجب عليه أن يمدّني بجميل الحروف ..!

أو ربّما يعلمُ أنني سأكتُبُ جنوناً مُختلفاً هذه المرّة ، فمنذ فترة ليست ببعيدة أي منذُ حوالي 10 سنين باتت تراودني أفكار جنونية ونتجَ عنها ما سمّي بجنون كلماتي(1) .

أعترفُ بأنّ الجنونَ يزورني أحياناً بلباسٍ أنيق وما هيَ الا دقائق قليلة حتّى يُصبح سيّد الموقف والأقوى ، وهذا يدفعني للجلوس بهدوء تام ومحاولة السيطرة عليه .

أما الآن وقد فشلتُ في وضعِ حدّ له ، فسأشارككم بعضه
ولأنني في وُضع يُرثى له فتحتُ نافذتي ونظرتُ الى السماء بتمعّن علّني أرى فيها شيئاً آخر سوى " الغيوم ، النجوم ، القمر " إلا أنني لم أجد شيئاً وأغلقتها من جديد واتجهتُ إلى خزانتي لأستخرجَ منها صندوقاً يعودُ ل 25 سنة(2).

كانَ يحتوي على رسائل عدّة لا أذكرُ أنني حاولتُ قرائتها من قبل ، ولأخبركم عن بعضها .،:

1 ) عزيزتي سأعودُ قريباً ، وسأجلبُ لك الكثير من الحلوى التي لطالما أحببتها .
2 ) صدّقيني إنه يهتم لأمرك ، يحبّك يا غبية ، ألم تري كيفَ نظرَ إليك على العشاء ؟! .
3 ) لن أتركك مجدداً سامحيني ، لا أستطيعُ الابتعاد عنك .
4 ) سوفَ يقتلك ، احذري !! واختبئي جيّداً .
5 ) _______ .

هل فهمتُم أيّ شيء

اذا كانت إجابتكم لا : فهنيئاً لكم لأنني لم أفهم شيئاً كذلك .
أما اذا كانت اجابتكم نعم ، فأنتم مميزون ، استمروا بفكّ الألغاز وستصلون للقمة .

ملاحظات :-
(1)   : قصة كُتبت منذُ أقل من سنة بمشاركة أحدهم .
(2)   : كذبة فعمري الحقيقي لا يتجاوز 22 سنة ..!

3 التعليقات:

Mōhàméd IsLàm يقول...

انا ايضاقلت كيف لفتااه في الـ22 تخبيء صندوووقا منذ 25 سنة ههه ... أنتـــ رائعة و قلمكـ أروووع
صرتــ الآن طمااعا و أنتظر الهداياا و لكن يكفيني أن آتي هنا لأخذهــا لا أطيق الانتظاار
دُمتِـــ بود

زهرة اللوتس يقول...

@Mōhàméd IsLàm

إذن وقعت في الفخ .،
شكراً لك وسعيدة لأنه نال إعجابكم
أهلاً بك :)

rere madany يقول...

امر من صفحاتك واقف امامك صامته من جمال ما أراه حسن ابداعك وصياغتك المتقنه اتمنى اكون نقطه من بحور ابداعك وبوح قلمك نثر ما قديحول فى الانفس دون استشعار لكى منى كل التقدير على جمال طرحك الرائع ودمتى بكل الحب تحياتى اليك

إرسال تعليق