05‏/07‏/2012

صدّقني "}



أيّ حالةٍ من التوتر والارتباك تصيبني في حضرتك 

فأُصبح كالطفلةِ الصغيرة ، تلكَ التي لا تعرفُ إلّاك ملجئاً لروحها وأفكارها

وكجدولِ ماءٍ صافي يعلمُ جيّداً أينَ المسير إن ضلّ الطريق

صدّقني ..

متيّمةٌ أنا بِحُبّكْ

و مسرورةٌ لقُربك


2 التعليقات:

اسيرة لاحلامي يقول...

حين يكون الاربتاك في حضرة المحبوب وخاصة حين النظر الى عينيه يكون وقتها الحب صادق

حين انظر الى عينيك انسى كل الكلام الذي لطالما اعددته لالقيه عليك

زهرة اللوتس يقول...

@اسيرة لاحلامي

لذلكَ أحياناً من أحبهم أتحاشى النظر في أعينهم ..!
جميلٌ ما صاغهُ قلمك عزيزتي :)

إرسال تعليق