06‏/11‏/2011

هدية العيد ، الصفحة الأولى !!

بمناسبة العيد ، هدية خاصة لكم جميعاً

الصفحة الأولى من روايتي (F)  

وبعد قرائتها سأترككم لخيالكم ، لنرى أينَ سيذهب بكم !!

حادث ..!




الساعة الآن الثانية بعد الظهر ، وقد كان من المفروض أن يكون متواجداً هُنا في تمام الواحدة والنصف ..!

لا تعرف شكله حتى ، إنها تنتظر شخصاً مجهولاً ، ولكن ما بيدها حيلة يجب عليها أن تنتظر ، لتُجري مقابلة مع ذلك المجهول ، فهي صحفيةٌ في جريدة الأمل ، ومسؤولة عن إجراء مقابلات مع أُناس بدؤوا ببناء أنفسهم من الصفر ثم صعدوا سلّم النجاح بتحدٍ وقوة .



كانت تجلس على الكرسي الخشبي بكل هدوء ، وترفع يدها قليلاً لتنظر لساعتها ثم تعيدها مكانها ، عيناها السوداوان تجوبان المكان بحثاً عن المجهول ، ونسمات الهواء تداعب تقاسيم وجهها ، وتخبرها بأن فصل الشتاء قادم .

وقفت من على الكرسي بثقة وهمت بالخروج ، خطوات ثابتة وقوامٌ ممشوق ، أدخلت يدها في حقيبتها لتخرج نظارتها الشمسية وغادرت .



تناولت هاتفها وطلبت الرقم ،


" آلو مرحبا "


_ أهلاً آنسة ساره ، ها بشريني ماذا حدث في المقابلة



" للأسف حضرة المدير ، فالشاب لم يحضر ، وانا في طريقي للمنزل ، لقد انتظرته لمدة ساعة كاملة "



_ ألم تتصلي به !!



" لقد حاولت ولكن هاتفه مُغلق !



_ حسناً سنرى ما السبب في وقت لاحق ، إلى اللقاء



وأغلقَ الخط .



أوقَفتْ سيارة أجرة ، وتوجهت إلى البيت ..



وصلتُ البيت أخيراً ، ياله من يوم متعب  والذي جعلني أشتاطُ غضباً هو ذلك المتعجرف الذي لم يأتِ للقاء ، حاولت الإتصال به مجدداً ، ولكن هاتفه مُغلق كما في المرة الاولى .



" يا له من عديم المسؤولية !! " قالت ساره ذلك وهي ترمي بهاتفها المحمول على سريرها .



بدّلت ملابسها ، واستلقت على سريرها الناعم ، حضنت وسادتها الدافئة وغطت في نوم عميق .



________________________________________________________



6 التعليقات:

رامي موسى يقول...

سارة انسانة حالمة تحب المجهول هي احبت هاذا الشخص قبل ان تراة

زهرة اللوتس يقول...

@رامي موسى

ساره ليست من هذا النوع وستكتشف ذلك عند صدور الرواية كاملة بإذنه تعالى .. وهي لم تحبه قبل أن تراه .. ذلكَ محضُ خيال .
أهلا بك :)

SAED OKEH يقول...

ارى انها صحفية نشيطة وهي في بداية عملها الوظيفي وتحاول بناء نفسها من الصفر حيث انها ستلتقي بشخص مجهول "لا يعرفة احد- غير مشهور" حيث توكل عادة المقبلات مع الشخصيات المشهورة لصحافي خبير.

* ملاحظة: لم تذكري انها اتصلت به في المرة الاولى وكان هاتفه مغلق؛ لكن ذكرتي مرتين انها اتصلت به في المرة الاولى وكان هاتفه مغلق (عندما طلبة المدير وعندما وصلت البيت)!!!!

زهرة اللوتس يقول...

@SAED OKEH

صحيحٌ بعض ما ذكرت عنها ، أما عن الملاحظة :-
هذا الأسلوب يستخدمه بعض الروائيين حيثُ يذكرون الأحداث بشكل عام ، ثم يبدؤوا بشرح الأمور وذكر أحداث خاصة ، لهذا كان ذكر الاتصال عند التحدث مع المدير وذلكَ بعدَ مرور شيء من الأحداث ، ثم ذكر أحداث أُخرى تِباعاً ..
أهلاً بك :)

مَلَاذ يقول...

ألا نستحقّ صفحةً أخرى بمناسبة العيد !!؟؟
:) حنانيكِ زهرتنا ..

^^

زهرة اللوتس يقول...

@مَلَاذ

ههههههههههههههه
كفاكِ يا ملاذْ
أضحكتني من قلبي
سيكونُ لك فقط :)

إرسال تعليق