17‏/01‏/2012

شُكراً



منذُ أسبوعين تقريباً وأنا في حالة يرثى لها أما الآن
ففرحةٌ لا حدودَ لها تعانق قلبي
شُكراً يا الله
شُشكرا من قلبي وروحي
كنتُ اعلمُ أنك لن تتركني ..
شكراً لأنك بجانبي ، لأنكَ أضأتَ الطريق
لأنكَ كنتَ المرشد والمغيث
لأنكَ أملي ورجائي ومعيني
شكراً لأنك كل شيء

أُحبّكَ ..

2 التعليقات:

أصيل ألقفاري يقول...

ماتشوفي شر ، وإن شاء الله فرحتك تدوم

وله الشكر في كل وقت ،،

شكراً لك يارب

زهرة اللوتس يقول...

@أصيل ألقفاري

آمين وإياك ان شاء الله ..
أصيل تسرّنا متابعتك دوماً ، أهلا بك :)

إرسال تعليق