27‏/02‏/2012

شيءٌ يخصّك

 
أنا على يقين بأنك نسيتَ شيئاً ما يخصكَ هُنا في هوائي

بقايا روحكَ ربّما

أو قطعة من قلبك

لا أعلم تحديداً

ولكنه شيءٌ ثمين

2 التعليقات:

مَلَاذ يقول...

ألا ليتهم يعلمون ..
ألا ليتهم يستوعبون

أن رحيلهم لا ينهي الأمور وحسب
أن رحيلهم لا يعني محوَهم من ذاكرتنا وفقط

أن رحيلهم هو تثبيت لهم في ذاكرتنا التي تعشق تعذيبنا بصفحاتها القديمة

ولكن ..!!

ولاء يقول...

@مَلَاذ

ولكن هوَ القدرُ يا ملاذ
ونحنُ نؤمنُ به جداً
لابدّ من الوداع يوماً ،
أصبحَ ذلكَ شيئاً يقيناً نؤمنُ به ..
كالحبّ تماماً :)

إرسال تعليق