14‏/04‏/2012

[ مشهدْ 23 ]



تأخرَ غياب رفيقُ الروح ذاك ، فقررت أخيراً أن تكتبَ إليه لتطمئنَ عن أحواله ..

حملتْ الورقة والقلم وبدأت ..،

" عزيزي والغالي على قلبي ، أعلمُ جيّداً أنه قد مرّ وقتٌ طويل منذ أن تحدّثنا آخر مرة ، لن أسأل إن كنتَ قد تذكرتني في الأيام الماضية أو لا ، لأن هذا من شانك ، ولن أسألكَ أيضاً إن كنتَ قد دعوتَ لي في ظهر الغيب كما كان عهدنا ..

كلّ ما أودّ قوله أنني شعرتُ بالوحدة في غيابك ، كثيراً ما كنتُ ألتجئ إلى كتاباتك وكلامك ، فتدمعُ عيناي ويسيطرُ عليّ داء الحنين والشوق ، ولطالما تسائلتُ عن أحوالك ، فكانَت أوضاعك تشغل تفكيري ، وكثيراً ما كنتُ أشعرُ بالقلق عليك ، مع أنكَ تستطيعُ تدبّر أمورك ، ولكنني كما أنا فاعذرني ..

حدثتْ الكثيرُ من الأمور في غيابك ، وجميعها كانت تحتاجُ لتواجدك ، بحثتُ عنكَ كثيراً ضمنَ أوراقي المبعثرة ولكنني لم أجد سوى ذكرياتك وبعضاً من كلامك ،
غير غاضبة منك فظروفك لم تعد كما كانت ..!

طوال فترة غيابك الماضية المستمرة ، كانتْ العديد من الأسئلة والأفكار تقرعُ رأسي ، فأُشتتها بأن أُقنعَ نفسي بأنّك لن تفعلها أبداً ..!

ومن تلكَ الأفكار المُزعجة ، فكرة مضمونها يكمنُ في تخليكَ عنّي أو نسياني ، صدقني لا أجدُ مبرراً ولا تفسيراً لابتعادكَ هذا مع أنني حاولتْ ..

لا أُريدُ شيئاً منك ، فقط إعتني بنفسك جيّداً

وثقْ بأنني أدعو لكَ بالخير .

أُحبّكْ ..

_____

أنهتْ الرسالةَ بكلماتها تلك ، كانتْ تكتبُ والدموع تترقرقُ في عينيها وتتسابقُ على عجل ، وحينَ أغلقتْ الرسالة ، تعثرتْ دمعةُ على المغلف ، 

علّهُ يلاحظُها ..!!

2 التعليقات:

مَلَاذ يقول...

يبدو أنني غبتُ مطوّلاً ..
عُدتُ وكلّي شغفٌ لقراءة جديد عبقكِ أيتها الزهرة والظاهرُ أنني وجدتُ مبتغاي :)
رائع عزيزتي ... رويتِ شوقي لكلماتكِ بشكلٍ رائع

دُمتِ ودامت شذراتُك

زهرة اللوتس يقول...

@مَلَاذ

أهلاً بعودتك ملاذ ، سعيدةٌ جداً وجداً لأنك ارتويتِ ، لك كل الحبّ :)

إرسال تعليق