23‏/04‏/2012

[ مشهدْ 25 ]



كانت عيناها تبحثُ في المكانِ جيّداً ، فبالرغم من اكتظاظِ المكان ، توقعتْ أن تراه ، فعينيها لا تخطئانه إطلاقاً ..

الجميعُ يبحثُ عنها ، ويحاولُ الوصولَ إليها ، وهيَ لا يهمّها إلا هوَ وتواجده في قُربها في تلكَ اللحظةِ المهمة ،

أخبرها في اتصالٍ هاتفيّ سابقْ بأنه في طريقه إليها ، وبناءً على ذلك قدّرتْ أنه سيصلُ بعدَ نصف ساعة تقريباً ،،

لمحتهُ من بين الحشود ، تركتْ مكانها وتوجّهتْ إليه على عَجَلْ 

كانَ أنيقاً للغاية ، يرتدي ملابس رسمية تليق بيوم كهذا ، وبسمةُ تُعانقُ شفاهه وعيناه ، وبين يديه يحتضنُ باقة وردٍ من أروَعِ ما يكون

عندما وقَفتْ أمامه ابتسمتْ ابتسامةَ خجولةً بعضَ الشيء ، وحاولتْ أن تُخفي فَرحها بقدومه .

اقتربَ منها وقدّم باقة الورد تلك

أرفقَ معها بطاقة كُتبَ عليها

" حبيبتي ، أُباركُ لكِ .. دُمتِ مُتألقة ودُمتِ لي ومعي ، خطيبُك المحب "

2 التعليقات:

مَلَاذ يقول...

لا بدّ أنني كنتُ في انتظار مشهدٍ ما حتى أفرّغ طاقتي المهولة !!
شكراً .. رائع

زهرة اللوتس يقول...

@مَلَاذ

ولابدّ أنني كنتُ في انتظارك ..
تواجدك الأروع عزيزتي ،
فجّريها طاقتك بـ جمال وهدوء :)

إرسال تعليق