13‏/04‏/2012

أفكارٌ طائرة ..!



عندما تُعانق التعابير المختلفة معالم الوجه يكونُ الوضعُ صعباً للغاية ، فنواجهُ مشكلةً كبيرةً تكمنُ في كيفية السيطرة على تعبيرٍ واحد ..!

وكأننا نُحاول جاهدين أن نُمسكَ إحدى الحالات ونتقمصها ، وللأسف تتبعثرُ جميع الحالات فنبقى في معالم الضياع ذاتها .

وبما أن الضياع كلمة واسعة المفهوم ، فلنتحدّث عنها قليلاً ..

رأيتُ طفلاً صغيراً ضائعاً في السوق ، كان يبكي بحُرقة ، ويستغيث بالمارّة ، وينادي بصوت مبحوح أُريدُ أمي ..!

وعندما وجدَ أُمه هدأَ قليلاً وارتاح ، وهذا ضياعٌ مؤقت نجدُ له الحلّ في معظم الأحيان أو أغلبها ..

ولكن عندما يتعلقُ ذلكَ بضياع الذات ، حينها يكونُ الوضع معقّداً ويصعبُ التعامل معه ، فحينَ لا تعرفُ ماذا تُريد ، أو أين وجهتك ، أو ما هوَ مطلبُك أو قضيتك ،! ذلك ضياعٌ حقيقي ربّما يستمر لأعوام .

لذلك ضع خطّةً لحياتك ولطريقة مسيرك ، لكي لا يُغافلك الزمن وتقضي جُلّ وقتكَ وأنتَ ضائع كطفلٍ لم يجد أمه .

وعن ذلكَ الطفل الذي لم يجدْ أمه ، أمضى ما تبقى من حياته على ذكراها ، وتمنّى لو أنه تمسّك بها جيّداً في ذلك اليوم ، صدقوني الحياة توهبنا فرصاً كثيرة ، ولكننا لا نلتفتُ إليها إلا بعد فوات الأوان .

لذلك علينا أن نفتحَ أعيننا بشكل جيّد وننظر لكل شيء حولنا ، علينا أن نسمعَ بتركيز كبير ،  نتحدّثَ برويّة ، نتأنّى في اتخاذ القرارات .

فبعضُ القرارات من شأنها أن تُردينا وتذهبَ بنا إلى الهاوية ..!

وأهمّها قرارك بالابتعاد عنّي "!

2 التعليقات:

مدونة الحياة البرية يقول...

تدوينة رائعة ..

أعجبتني بشدة ..

زهرة اللوتس يقول...

@مدونة الحياة البرية

سعيدةٌ لأنها نالت إعجاب حضرتكم :)

إرسال تعليق